ثانوية سيدي عبد الرحمان التأهيلية بمراكش تنظم لقاءها التواصلي الأول


حرر بتاريخ | 02/27/2022 | من طرف كشـ24

عبد الهادي بلولي

تجسيدا لمد جسور التواصل ونسج الروابط الاجتماعية والعلاقات بين الأسر وبين مختلف أطر هيئة التدريس والإدارة التربوية وبغية الرفع من مستوى وعي الأمهات والأباء وتحسيسهم بالأدوار الطلائعية في الرفع من مستوى خدمات وجودة المنظومة التربوية على كافة المستويات وكذا انفتاح المؤسسات التعليمية و المساهمة في خلق الإشعاع الاجتماعي والثقافي والفني والتربوي وعليه وتحث شعار  : “يدا في يد  من أجل مستقبل واعد لأبنائنا” نظمت ثانوية سيدي عبدالرحمان التأهيلية بشراكة مع جمعية أمهات و أباء وأولياء التلاميذ صبيحة يوم السبت 26 فبراير 2022 اللقاء التواصلي الأول والذي تزامن مع  تسليم نتائج نهاية الأسدوس الأول للموسم الدراسي  2021/2022.

حيث ثم استقبال الأمهات والأباء بالثمر والحليب وثم توجيههم من طرف مجموعة من التلاميذ تكلفوا  بمهة الإرشاد الى القاعات التي تتواجد بها الهيئة التربوية التي كانت في الموعد وعلى استعداد تام للتفاعل مع انتظارات الأمهات والأباء باء والذين حجوا  بكثرة رغبة منهم وتعبيرا على حاجتهم لمثل هذا اليوم المفتوح لتتبع المسار الدراسي لفلذات أكبادهم  الطاقم الإداري والتقني وأعضاء الجمعية كانوا ايضا في مستوى اللحظة والتي كانت ناجحة بجميع المقاييس حسب شهادة مجموعة من الأسر الحاضرة  والذين استحسنوا  مبادرة اللقاء التواصلي واعتبروها سابقة  بمؤسسات التعليم الثانوي النأهيلي العمومي.

مشروع التلميذ الشخصي والذي أطره السيد مستشار التوجيه والاعلام المدرسي بالثانوية كان ضمن الأشغال التي اختتم بها  اليوم المفتوح حيث ثم تقديم عرض شامل بطريقة  وكان مناسبة للإجابة عن تساؤلات PowerPoint واستفسارات وتطلعات الأباء والتلاميذ على حد السواء  والذين توجهوا بالشكر للإدارة التربوية  وأعضاء الجمعية على هذه المبادرة الطيبة وعلى المجهودات المبدولة خدمة للناشة وطلبوا على ترسيخها كقيمة مضافة لباقي الأنشطة ضمن برامج الحياة المدرسية لتوطيد العلاقة بين الاسرة والمدرسة و لتصبح سنة يُقتضَى بها. وفي الأخير ثم أخذ صورة جماعية لتوثيق اللحظة  في جو تربوي تحث تصفيقات الأباء والأمهات والتلاميذ والتي زادت من دفئ الفضاء المفعم بالحياة المدرسية.