جمال المحافظ يكتب عن ميثاق الصحافة قبل الحماية


حرر بتاريخ | 07/01/2022 | من طرف كشـ24

الكاتب : جمال المحافظ

يبدو أن محمد بن الحسن الحجوي الثعالبي (1874 ـ 1956) أحد رواد الفكر الإصلاحي بالمغرب، كان أول من وضع ميثاق لحقوق وواجبات الصحافة والصحفيين ولأخلاقيات الصحافة، قبل فرض الحماية على المغرب سنة 1912، وذلك في مخطوط له اختار له عنوان “واجب الصحافة”.

وترجح غالبية الكتابات التاريخية على أن بداية الصحافة بالمملكة غرب، يعود النصف الأول من القرن التاسع عشر 1820- 1912 بكل من المنطقة التي استعمرتها فرنسا، وبمنطقة الحماية الإسبانية، وبمدينة طنجة التي كانت خاضعة لنظام دولي.

وعلى خلاف الفقهاء المغاربة خلال تلك المرحلة، فإن محمد بن الحسن الحجوي الثعالبي، يعود له الفضل في الانتباه مبكرا الى دور الصحافة الصحفيين، في مخطوط له محفوظ بالمكتبة الوطنية للمملكة المغربية بالرباط، مضمونه مغايرا لطبيعة مؤلفاته المتعددة الروافد التي اشتهر بها خاصة منها مجالات الفقه والحديث والسيرة والتصوف والأدب واللغة والتاريخ والرحلات والاقتصاد والعلوم والموسيقى.

صحافة للتسرب الاستعماري

ففي الوقت الذي يلاحظ إشكالية الصحافة والصحفيين في مغرب بداية القرن الماضي، لم تثر انتباه المؤرخين والباحثين سواء المغاربة أوالأجانب، كما لم تكن آنذاك محط انشغال لا الحاكمين ولا المحكومين ، في وقت التي استخدمها الاستعمار وسيلة للتسرب الى المغرب، حيث كانت مكملة للدور الذى كان يقوم به كلا من العسكري والراهب والطبيب والإداري.

وفي مخطوط الذي كنت قد توصلت بنسخة منه من الصديق الكاتب والصحفي حسن نجمي رئيس اتحاد كتاب المغرب الأسبق، يرى الحجوي الثعالبي الذي جايل خمس ملوك ( الحسن الأول وعبد العزيز وعبد الحفيظ ومولاي يوسف ومحمد الخامس): ” إن كان للصحافة والصحفيين حقوق، فإنه يقع على عاتقهم واجبات.

ووصف هذه الواجبات بأنها ” أهم وظائف الحياة ..فهي واجبات ثقيلة يجب على الصحافي معرفتها أولا، ثم أداؤها ثانيا؛ وعلى القراء مثل ذلك موضحا، ” إذا عرفنا ما هو القصد الأهم من ابتكار الصحافة في بلاد يراد الدخول بها في ميدان الرقي والاصلاح، سهل علينا معرفة تلك الواجبات” حسب ما دبجه الحجوي في مخطوطه الذي أضاف بأنه ” إذا كان ابتكار الصحافة يعزى للصين، قبل مئات من السنين.. لكن الذى اعتنى به، وأتقنه هم أهل أوروبا حين شرعوا في حياتهم الجديدة”.

تعلم حقائق الأحوال وإزالة سوء الفهم

فالقصد من ابتكار الصحافة، ” إيصال أفكار العامة للخاصة، والعكس، فأفكار العامة توصل للخاصة، يعنى أفكار الأمة، لتتجنب الغلط في سيرها وتكون على بينة من أمرها. فأفكار الخاصة توصل للعامة، لتعلم حقائق الأحوال، ويزول سوء الفهم كذلك. أفكار الخاصة من أهل العلم وأصحاب الفنون توصل للعامة، لتتربى فيها ملكة العلم والأدب ويذهب الجهل شيئا فشيئا، وتكتسب الفضائل وتتجنب الرذائل “كما سجل الحجوي الثعالبي، الذى امتهن التدريس في بداية مشواره، ومندوبا لوزارة المعارف لمدة عشرين سنة، وبعدها وزيرا للعدل.

وبالتالي فالصحافة تعد ” بمنزلة مدارس متنقلة، تصحب الانسان حيثما كان، على اختلاف أنواعها، فالصحف والمجلات العلمية الأدبية أمرها ظاهر معلوم، من حيث كونها يراد بها التعليم والتهذيب، وكذلك بقية أنواع الصحف” معتبرا بأن ” الصحف التجارية مثلا تعلم التجار علوم التجارة وفنونها، لتترقى مهنتهم والصحف الفلاحية والصناعية كذلك وهكذا سائر الصحف”، وذلك في رأي قد يكون سابق لوضعية زمان غير الزمان الذي عاش فيه الحجوي الثعالبي.

فنجاح الصحافي في أدائه مهامه يتطلب ” أن يعلم انه مصلح مهذب، فيعمل بمقتضى وظيفته، فيكون دائما متتبعا لمواضع الضعف، من مدارك الأمة، ينبهها اليها، ويعالج داء الجهل، بمراهم العلم الصحيح، الخالي من كل تدجيل وخرافة..” وهو الأمر الذي يقتضي ” التسلح بثقافة عامة، والارتقاء عن الجدال العقيم، والاشارة إلى مصاره، والعمل على الارتقاء بمستوى الأمة والتقيد بالاستقلالية”.

لقد وضع الحجوي الثعالبي، بذلك للصحفي الجيد مواصفات ومعايير محددة يتعين عليه إن رغب في النجاح التقيد بها منها على حد قوله ” أن يأتي القراء بطرائف العلم الصحيح، المؤيد بالبراهين المتينة، ويدرب أمته على الاستدلال والاستنتاج، ويتجنب الخلافات البيزنطية والمناقشات الطائفية”.

كما يتعين أن يشتغل ( الصحفي ) بما يغنى، ويترك كل ما يولد بين الأمة لغطا أو اختلافا أو شططا. وإذا جاءته مقالة من عالم في موضوع علمي أو أدبي، نسبها إليه وتجنب كل تداخل يدخل جريدته في مأزق المنازعات أو التحزب لمذهب دون الآخر.

نشر ما يرقي أفكار الأمة

فمن بين الهموم الدائمة للصحافي، حسب ما ورد في مخطوط الثعالبي : (واجب الصحافة ) ” السعي في نشر ما يرقي أفكار الأمة إلى العلوم الحالية، وفهم الحقيقة منها، وإذا وقع في مناظرة فليتجنب الشخصيات كليا، وينظر للقول مجردا عن مشخصات القائل” محذرا من” تكثير الأوصاف عند ذكر الأشخاص، فإذا وصف بما من لا يستحقها، أو حرم منها من يستحقها، كان ذلك مفسدا للأخلاق والبغضاء. فالأولى لمن يريد النجاح أن يتباعد عن ذلك كل ما في إمكانه، مع “الابتعاد عن التملق والمدح، وتجنب كثرة التمدح بغير موجب، والتباعد عن اللمز والطنز وكل جملة أو كلمة، تشعر بأدنى شيء مثل ذلك ما يقتل الجرائد ويفسد المبادئ” وكأن الحجوى يضع اللبنات الأولى لما يعرف في اليوم بأخلاقيات وآداب الصحافة والاعلام.

ف” ميثاق اخلاقيات الصحافة ” لبداية القرن الماضي للحجوي الثعالبي الذي أصدر أزيد من 100 مؤلف حول مختلف ضروب العلم والمعرفة، يتضمن “بنودا آخرى” تتعلق بما تواضعت علي تضمينه في مواثيق حقوق وواجبات الصحافة منها الضمير المهني والبحث عن الحقيقة والاحالة على المصدر..، حينما قال إن الصحفي يتعين عليه: ” أن يكون دائما، بجانب الحق الصريح، لا يؤيد باطلا ولا يموه بما يظهر حقا، وليكن دائم التحقيق والتمحيص للحقائق، ببراهينها الناصعة”، وذلك حتى ” لا يقع في أحبولة المغالطين والدجالين بالسم الناقع، الذى يقتل الجرائد والمجلات”.

ولم يكتف هذا الفقيه العالم، بالحديث فقط عن واجبات الصحافة والصحافي، بل تطرق كذلك إلى حقوق الصحافة الواجبة على الأمة، منها ” تلقى الدعم بالمفهوم الحالي” محددا في هذا الصدد ” الحقوق التي للجرائد على الأمة، فهو إعانتها ماديا وأدبيا بقدر ما تستحق، كالاشتراك فيها، ومؤازرتها بالمقالات العلمية والأدبية والاقتصادية والاجتماعية، بل والفكاهية، ليقع الاقبال عليها، وإسداء النصح لها، وإغضاء الطرف عن هفواتها، وتنبيهها الى غلطاتها برفق ولين، ليكون أقرب للقبول”.