لَلْواز لـ”كشـ24″: “بين القصور” عمل درامي يُساهم في التوعية بقضايا المجتمع


حرر بتاريخ | 04/05/2024 | من طرف زكرياء البشيكري

يتناول مسلسل “بين القصور” قصة حي عريق في مدينة الدار البيضاء يسمى “بين القصور”، حيث خرجت منه شخصيات وازنة في مجالات متعددة، على غرار الحي المحمدي الذي كان شاهدا على ميلاد نخبة من مشاهير المغرب قبل أن يتحول بعد توالي السنين إلى مرتع للمنحرفين والخارجين عن القانون، وكتبت بشرى مالك سيناريو هذا المسلسل، وشارك في صناعته نخبة من النجوم المغربيين، منهم عزيز حطاب وماريا لَلْواز ومحمد خييي والسعدية لديب وهدى الريحاني وسعد موفق وفرح الفاسي وأنس بسبوسي، وآخرون، وأشرف على إخراج المسلسل هشام الجباري وإنتاج فاطنة بنكيران عن شركة سبيكتوب.

وفي هذا السياق، عبرت الفنانة ماريا لَلْواز في تصريح لها لـ”كشـ24″، عن سعادتها البالغة بالاستجابة القوية التي نالها المسلسل الدرمي “بين القصور”، الذي يُعرض حالياً خلال شهر رمضان على قناة MBC5، وأكدت لَلْواز أن هذا التفاعل الكبير يعكس تقدير الجمهور للعمل الفني والجهود المبذولة من قبل الفريق الإنتاجي والفني.

وتضيف لَلْواز، أنها كانت جد متشوقة للعمل مع المخرج هشام الجباري وهو ما حصل في آخر المطاف، على اعتبار أن هذا الأخير مخرج محترف وينسجم مع الممثلين، بالإضافة إلى شركة “سبيكتوب” التي عملت معها من قبل في مسلسل “حياة”، كما جرت أطوار تصوير “بين القصور” في جو عائلي وأخوي، ودور “سميرة” هو دور جديد على شخصيتها اشتغلت فيه على الكثير من التفاصيل، وتوفقت في لعب الدور، ما جعل الجمهور يتفاعل مع موت “سميرة” في “بين القصور”.

وتؤكد ماريا، على أن حلمها في هذه اللحظة هو العمل في فيلم سينمائي، واقتحام عالم صناعة الأفلام السينمائية، بالرغم من أن الأعمال التلفزية تقرب الممثل بشكل كبير من الجمهور، والاشتغال فيها يكون على طول السنة، لكنها اليوم وصلت للنضج الكافي الذي يجعلها وسيمكنها من لعب أدوار أكثر تعقيدا ودقة، وتأسفت مصرحتنا على انقطاعها عن المجال الفني لمدة سنوات، لكنها اليوم تحاول استرجاع كل ما ضاع منها في السنوات الماضية.

وتضرب لَلْواز موعدا مع جمهورها في مسلسل تلفزي “عين الإبرة”، الذي سيبث بعد نهاية شهر رمضان، لمخرجه أيوب الهنود، جرى تصوير أحداث المسلسل في مدينة مراكش، وعبرت ماريا عن فرحها، بتصوير هذا المسلسل بهذه المدينة، نظرا لمناخها وجوها، وطيبة أناسها، كما يتناول المسلسل أحداثا كثيرة حيث جرى تصويره في فضاءات متعددة، ويناقش مواضيع اجتماعية يمكن اعتبارها أنها تناقش لأول مرة في مسلسل درامي تلفزي، بسيناريو محبوك وطاقم فني يجمع بين تلة من الشباب والرواد.